Jump to Navigation

تعليم الاطفال - مدونة عالم الاطفال

لقد دلت كثير من الدراسات القائمة على البحث. ان طفل الروضة بمقارنته باطفال اكبر منه سنا هو على درجة كبيرة من التقبل والميل للبحث والاستكشاف، كما اتضح ان لديه قدرته على الابداع الذ لا يقفه التقاليد او الخبرات الرادعة المتكررة الامر الذي من شأنه ان يجعل الطفل مستعدا لان يرى ويسمع ويتذوق ويشعر باشياء جديدة كلما امكن توفيرها له في البيت او الروضة، وهنا
ان دور المعلم له خصائص شخصية مميزة ووعي دقيق بالاهداف التربوية. ان العمل التكويني يمكن ان يتم فقط عن طريق الفهم الواضح لمدى استعداده للعمل ومن هنا يتضح ان العمل من اجل العمل يظهر مدى جهل المعلم برسالته الذاتية. ومن الواجب ان نضع بعين الاعتبار عند تربية الاطفال ان الفهم البسيط الذي يستقبله الطفل من الشخص الذي يأخذ بيده، يتحول بصورة اساسية الى جزء
هناك ضرورة مزدوجة لتحديد المعنى التربوي للمؤسسة التربوية التي تشترك مع الاسرة في تكوين الطفل او ما يعرف في رياض الاطفال . لا يصح الاشارة الى وظيفتها ودورها المساعد، باعتباره يحل محل الرعاية الاساسية بالمنزل عند الوجود غير الفعال اوغير المؤثر للوالدين. ان هذا الوضع المنتشر والشائع بكثرة لايعد مبررا كافيا للقيمة الحقيقية لمدرسة رياض الاطفال ، ولا
من الصعب علينا ان نحدد اي نوع من الأسر من الممكن لها ان تخرج لنا فردا ذات صفات وطباع محددة وذلك لصعوبة التقييم التربوي الفعلي ولقلة المعرفة اللازمة بالممارسة التربوية والتحكم والسيطرة على العوامل المؤثرة في نمو الفرد داخل الاسرة. وكثيرا ما نرى نماذج فاشلة في مجال التربية حتى في الحالات التي يكون فيها الكبار على درجة كبيرة من الذكاء والاستعداد، لأن
في الواقع ان رد فعل الطفل الذي يتسم بالتوتر والعدوانية يكون ناتجا عن نقص التفاعل الاجتماعي والتدخل المناسب من جانب الكبار وهو ما يسمى بنقص الرعاية الاسرية. ومن هنا يمكننا ان نذكر مثالين من الحالات التي تعترض طريق المربي:     المثال الاول يتمثل في الصغير او الرضيع الذي يتم حجزه في المستشفى حيث لا يجد بديلا ملائما عن الام اما المثال الثاني فيتمثل في
ان تعليم الاطفال وتنميتهم اجتماعيا تساعد الطفل بشكل كبير على صنع الاصدقاء في جميع المراحل التي سيمر بها بالمستقبل. فتكوين الصداقات الحقيقية تبدأ من السنوات الاولى للطفل، وقد يقوم بذلك بشكل عفوي دون تعليم ، ولكن تعليم الاطفال صنع الاصدقاء هو امر ضروري لكي تتكامل الفطرة مع العلم، فالانسان بشكل عام كائن اجتماعي بطبعه، ولكن يضيف العلم للطفل القدرة على
سوف نتحدث ها هنا في موضوع مهم جدا الا وهو تعليم الاطفال لاسيما في المراحل الاساسية حيث يركز التعليم في الاساسية ومرحلة الطفولة المبكرة على التعلم من خلال اللعب وذلك استنادا الى دراسات جان بياجيه، فقد كانت نتائج جان بياجيه تتضمن الاعتقاد الجازم بان التعلم واكتساب المعرفة هو امر يتم من خلال الانشطة القائمة على اللعب سواء بالعاب علمية او رياضية او
ان النتيجة الحقيقة لمساهمة عالم النفس بياجيه في تعليم الاطفال هي الرؤى الكثيرة والعديدة التي قدمها هذا العالم لفهم الفكر وسلوك الاطفال هذه الرؤى التي فتحت عيون الاخرين على متابعة اكتشافاته في هذا المجال الواسع والكبير،  ومن اشهر هذه الافكار التي تعتبر اساسية في تعليم الاطفال هي ثلاثة افكار رئيسية وهي كالتالي:   اولا، علاقة الطفل مع الجهات الخارجية
في الواقع فان لدى الاباء والامهات فرصة رائعة جدا وهي في نفس الوقت مسؤولية وهي رعاية الاطفال هذه الرعاية التي تجري في العديد من المجالات مما يؤدي الى تنمية الطفل وهذه المجالات تكمن في المجالات المادية والمجالات العاطفية وكذلك المجالات الفكرية ، فيمكن للوالدين في العادة ان يجدو الوقت الكافي لقراءة قصة لاطفالهم قبل النوم والنتيجة هنا تكمن في غرس حب


من نحن

مدونة عالم الاطفال تعرف على عالم الطفل وعلى الالعاب التعليمية وتابع المقالات التي تتحدث عن التعامل مع الاطفال و العناية بالطفل و تعليم الاطفال و تطوير الاطفال الكلمات المفتاحية: عالم الاطفال، عالم الطفل، الالعاب التعليمية، التعامل مع الاطفال، العناية بالطفل، تعليم الاطفال، تطوير الاطفال

Main menu 2

الصور

Dr. Radut Consulting